هاني المصري
إقرأ للكاتب نفسه
إحياء «منظمة التحرير» أم القضاء عليها؟
| هاني المصري
قررت حركة «فتح» في مؤتمرها السابع أن ينعقد المجلس الوطني خلال فترة ثلاثة أشهر، وهذا أفضل من التصريحات التي ترددت سابقًا عن عقده بعد شهر واحد. وبالرغم من أنّ مسألة بحجم المجلس الوطني لا يقررها فصيل مهما كبر، إلّا أن فترة الأشهر الثلاثة يمكن أن تكون كافية إذا ما كانت هناك قناعة وإرادة لعقد مجلس وطني قادر على النهوض بـ «منظمة التحرير» التي تعيش في العناية المشددة منذ إقامة ...
مؤتمر «فتح» وإهمال القضايا الأساسية
| هاني المصري
انتهى المؤتمر السابع لـ»فتح» بأسرع مما كان متوقعًا من دون انفجارات، برغم غضب العديد ممن حُرموا من عضويته على خلفية اعتبارهم «متجنّحين»، كذلك المئات ممن حرموا من العضوية دون وجه حق، فضلاً عن مئات الغاضبين ممن لم يحالفهم الحظ في النجاح. فالمؤتمر عُقد بهذا العدد وبهذه الطريقة للتحكم بنتائجه، إذ كانت غالبية أعضائه من المعينين والموظفين لا من المنتخبين.
يمكن تلخيص نتائج ...
ما لا يمكن تجاهله في مؤتمر «فتح»
| هاني المصري
يُعقد اليوم مؤتمر حركة «فتح» السابع. وبرغم أنه مؤتمر انتخابي بامتياز، إلّا أنّ هناك قضايا ستطرح نفسها عليه بقوة. أهم هذه القضايا ـ إذا ما وضعنا النظام الداخلي جانبًا على أهميته ـ يتمثل بالبرنامج السياسي لحركة «فتح». يحصل هذا بعد وصول برنامج أوسلو إلى طريق مسدود، وفي ظل انغلاق آفاق استئناف المفاوضات وما سُمّي زورًا «عملية سلام»، وفيما التنافس قائم بين ...
مستقبل «فتح»: حركة تحرّر أم حزب السلطة؟
| هاني المصري
بعد أسبوع بالتمام والكمال، في التاسع والعشرين من هذا الشهر، يُفترض أن يُعقد مؤتمر حركة «فتح» السابع، ومع ذلك لا يزال الحوار جاريًا حول عقده أو تأجيله. الشيء الوحيد الذي يمكن أن يحول دون عقد المؤتمر في موعده يتمثل بوقوع أحداث أمنية كبيرة، مثل تنفيذ اغتيالات، أو عمليات ضد مقار السلطة، أو ضد قوات الاحتلال (وهذه مستبعَدة)، أو منع حضور أعضاء المؤتمر من غزة والخارج.
السبب في استمرار ...
زلزال ترامب والقضية الفلسطينية: الأضرار المُحتملة
| هاني المصري
برغم أنه من المبكر الحكم على تأثير وصول دونالد ترامب إلى البيت الأبيض على القضية الفلسطينية لأنه جاء من خارج النظام، ولأن رؤيته غير واضحة تماماً، ولا يمكن الحكم عليها من خلال ما صرّح به ومساعدوه أثناء الحملة الانتخابية، عدا عن كونة شخصًا شعبويًا وعنصريًا ومتقلبًا، إلا أني سأحاول إجراء قراءة أولية قد تكون عرضة للتغيير بعد مضي الأيام المئة الأولى على توليه الحكم، التي يتحدّد خلالها طاقمه ومساعدوه ...
كلمة السر الفلسطينية: لا وحدة بلا شراكة حقيقية
| هاني المصري
نجحت زيارة الرئيس الفلسطيني محمود عباس الأخيرة إلى تركيا وقطر بتأمين مرور أعضاء مؤتمر «فتح» الغزيين إلى الضفة من دون معارضة «حماس»، لا سيما أنها تمت في ظل التلاقي بينه وبين الدولتين بعد طرح خطة «الرباعية العربية»، لأن غيابهم قد يؤدي إلى تأجيل المؤتمر، أو قد يدفع باتجاه المشاركة عبر الهاتف كما جرى في المرة السابقة، مع ما رافق ذلك من لغط كبير حول تزوير إرادة ...
تجديد شرعية الرئيس الفلسطيني أم تغيير شامل؟
| هاني المصري
لا أبالغ في القول إن الأشهر المقبلة حاسمة لتحديد مصير النظام السياسي الفلسطيني الذي أقيم بعد توقيع «اتفاق أوسلو»، ويمكن أن تفتح الطريق لمستقبل وردي أو أسود في ضوء ما سيحدث خلالها. ففي هذه الفترة يمكن أن تعقد حركة «فتح» مؤتمرها السابع، وهذا ما سيتقرر في اجتماع سيعقد في التاسع والعشرين من الشهر الحالي. والموعد المستهدف للمؤتمر هو التاسع والعشرون من شهر تشرين الثاني المقبل، ...
الانتخابات الفلسطينية المؤجلة: نافذة فرص؟
| هاني المصري
إن تأجيل الانتخابات المحلية الفلسطينية لأربعة أشهر يمثل فترة كافية لتذليل العقبات أمامها ومعالجة الأسباب ذاتها التي أدت إلى التأجيل. لكن ذلك يفترض توفر الوعي والإرادة السياسية الحقيقيين لإزالة العقبات. من دون ذلك، لا أربعة أشهر ولا حتى أربع سنوات تكفي لإجراء انتخابات تطلق عملية إنهاء الانقسام. علماً أن الانتخابات المحلية ضرورية لاستعادة الوحدة، والأخيرة تمثل المدخل الطبيعي لمقاومة فعّالة ...
خلافة أبو مازن: بين القدوة والبرغوثي ودحلان
| هاني المصري
فجأةً، أصبح ناصر القدوة النجم الساطع في السماء الفلسطينية، وإلى حد بعيد العربية والدولية، لأن الإعلامي الإسرائيلي إيهود يعاري تحدّث عبر القناة الثانية، بالتزامن مع إعلاميين إسرائيليين آخرين، عن معلومات مفادها أن أطراف «اللجنة الرباعية» العربية طلبت من الرئيس الفلسطيني محمود عباس أن يعيّن ناصر القدوة خليفة له، بعدما خلصت إلى أن مساعيها لإعادة محمد دحلان لم تنجح، على أن يكون القدوة ...
مشاركة عباس في جنازة بيريز: ما لا يُمكن تبريره
| هاني المصري
من جملة المبررات التي قُدّمت دفاعاً عن مشاركة الرئيس الفلسطيني محمود عباس في جنازة الرئيس الإسرائيلي السابق شيمون بيريز، وهي قليلة جداً، مقابل الانتقاد الواسع الصائب لها، هناك رأي يستحق التوقف عنده. يقول أصحاب هذا الرأي إن مشاركة عباس في الجنازة باتت واجبة بعدما تحوّلت الجنازة إلى حدث سياسي ضخم بإعلان عدد كبير من الرؤساء والمسؤولين على امتداد العالم عزمهم حضورها، لأن غياب عباس سيجعله يخسر، برغم ...
وحدة «فتح»: لماذا وكيف؟
| هاني المصري
تعقد حركة «فتح» في الأيام المقبلة سلسلة من الاجتماعات للجنتها المركزية، وللمجلسين الثوري والاستشاري، ولأمناء سر الأقاليم، للبحث في الأوضاع الراهنة بعد ما عُرِف بخطة «اللجنة الرباعية العربية»، التي تضمنت الدعوة إلى وحدة «فتح» من خلال إعادة المفصولين، وعلى رأسهم محمد دحلان. وهذا ما رفضه الرئيس محمود عباس مدعومًا من اللجنة المركزية. ومن المتوقع حصوله على الدعم من ...
انتخابات فلسطينية محلية أم حكومة وحدة؟
| هاني المصري
ستتضح الإجابة حول إمكانية إجراء الانتخابات المحلية الفلسطينية بعد جلسة المحكمة المعنية بالملف، المقررة غداً الأربعاء. فإذا رفعت المحكمة قرارها بالوقف المؤقت لإجراء الانتخابات، يمكن أن تُجرى في الوقت المحدد لأن الفترة المتبقية كافية لإجرائها، أما إذا أجلت النظر في القضية، فهذا يعني أن الانتخابات المحلية ستتجاوز الثامن من تشرين الأول المقبل إلى موعد يحدد لاحقاً.
يريد الرئيس الفلسطيني محمود ...
عن عودة دحلان ووحدة «حركة فتح»
| هاني المصري
بعد توزيع أو تسريب خطة «الرباعية العربية» لتفعيل وتحريك الملف الفلسطيني لوسائل الإعلام، وبعد ما قاله الرئيس الفلسطيني عن قطع الامتدادات الفلسطينية التابعة للعواصم الخارجية إذا لم يقم أصحابها بقطعها، يكون الوضع الفلسطيني قد دخل مرحلة أكثر خطورة قد «تنذر بالثبور وعظائم الأمور».
وتهدف خطة «الرباعية» إلى توحيد «فتح» واستنهاضها، وتحقيق المصالحة ...
هل تتراجع «حماس» عن المشاركة في الانتخابات؟
| هاني المصري
انتهت مرحلة مهمة من مراحل إجراء الانتخابات المحلية الفلسطينية، وهي مرحلة تقديم القوائم الانتخابية. وهذه مرحلة في غاية الأهمية لأنها تبين الشكل والحجم الذي ستخوض فيه الفصائل والعائلات والمستقلون هذه الانتخابات.
بداية٬ لا بد من الإشارة إلى أن احتمال تأجيل الانتخابات لم يتوارَ كليًا، بل لا يزال قائماً وإن تغيرت العوامل والأطراف التي تعمل على تحقيقه. فمن جهة، هناك دعوى مرفوعة من قبل أحد ...
هل استغنت إسرائيل عن السلطة الفلسطينية؟
| هاني المصري
تصريحات وزير الحرب الإسرائيلي أفيغدور ليبرمان عن سياسة «العصا والجزرة»، وعن تحديد العلاقة الإسرائيلية مع السلطة الفلسطينية والتهديد بتجاوزها، ونسج علاقات مع شخصيات ومؤسسات فلسطينية مباشرة، أثارت تكهنات وتحليلات متباينة. فهناك من ذهب إلى أن إسرائيل ضاقت ذرعًا بالسلطة بعد استنفاد أغراضها، لدرجة حديث العديد من المسؤولين والوزراء الإسرائيليين عن عدم قدرة السلطة أو عدم رغبتها بتقديم ...
المزيد