محمد نور الدين
إقرأ للكاتب نفسه
بيتنا الدافئ .. ملاذنا الآمن
| محمد نور الدين
تكاد علاقتي الكتابية في «السفير» تعادل عمري المهني. من أول نص كتبته في العام 1977 وحتى اليوم يكون مرَّ أربعون عاما.
لم تكن «السفير» أول مطبوعة أكتب فيها. لكن ذلك اليوم من العام 1977، لا يمحى، كما هي عادة الأشياء الأولى من حياة الفرد، من الذاكرة. كان نصاً شعرياً بعنوان «أي ندى بلّلك». وقد نشر، تأكيدا لأهمية «الحدث»، في «السفير الثقافي ...
تركيا ومشروع «العدالة والتنمية»: من أين.. إلى أين؟
| محمد نور الدين
إنه «المشهد التركي» الأخير في العدد الأخير من «السفير». لذا أردنا ان نتجاوز تطورات الأسبوع المنصرم، لنقدم مقاربة استعادية عامة لمجمل منطلقات ومآلات وتحولات وآفاق المشروع التركي في المنطقة في السنوات الأخيرة، وصولاً إلى هزيمته المدوية عند أسوار حلب.
لم يكن وصول حزب «العدالة والتنمية» إلى السلطة عام 2002 مجرد تناوب روتيني عليها بين أحزاب علمانية يمينية أو ...
اغتيال السفير الروسي: أين هي مسؤولية تركيا؟
| محمد نور الدين
حادثة اغتيال السفير الروسي في أنقرة اندري كارلوف، يوم الاثنين الماضي، مُركّبة وشديدة التعقيد. تختزن وتختزل من المعاني والدلالات والأبعاد الكثير منها، وتطرح من التساؤلات أكثر ممّا تقدّم من إجابات.
حادثة الاغتيال غير مسبوقة، فهي أول اغتيال لسفير أجنبي في تركيا منذ بداية تاريخها الحديث عام 1923. في عام 1942، جرت محاولة لاغتيال السفير الألماني فرانز فان بابين ولم تنجح. في عام 1971 اغتيل قنصل ...
من حلب إلى بشيكتاش: أنقرة بين مأزقين!
| محمد نور الدين
ـ1ـ
تقيأت حلب من أحشائها سموم الإرهاب. وهو إرهاب الوكلاء. فيما الأصليون معروفون، ومنذ سنوات يرطنون بكل اللغات.
قبل نحو ثلاثة أشهر، وبعد هجمات للجيش السوري على أحياء المُسلّحين في حلب الشرقية، وفي ظلّ التجاذب الذي كان حاصلاً بين روسيا والولايات المتحدة حول «التفاهم» الشهير بينهما الذي لم ير النور، انزلق الرئيس التركي رجب طيب اردوغان، وقال إنه يُريد اتفاقاً لانسحاب المُسلّحين ...
إلى حسني محلي.. «حُسن حلب»
| محمد نور الدين
أعرفُ، يا صديقي، أن هذه الكلمات هي أضعفُ الإيمان في التضامن معك. وتعرفُ أنني لستُ بحاجة لإظهار أضعف الإيمان هذا. لكن ما أعرفُه انك دخلت إلى نظارة التحقيق مرفوع الرأس، أبيض الجبين، رافعاً قبضتك الصلبة والشريفة. أنت الذي تُستجوَب وتُعتقَل وتُحاكَم لسببٍ بسيط، وهو أنك تحب تركيا فعلاً، وتُحبُ كل هذه المنطقة العربية ـ الفارسية ـ الكردية ـ الأرمنية ـ التركية.
أعرفُ أنهم لن يوفروا أحداً ممن أراد ...
تركيا وحلب: «عمق استراتيجي» استحال «فاجعة استراتيجية»
| محمد نور الدين
-1-
«لؤلؤة البوادي» و«توهّج الحرير»، تنهض من تحت الخراب وردة عملاقة ترشّ عطرها على كل البشرية من كوبا إلى بكين، ومن موسكو إلى اليمن، مروراً بمدينة الياسمين وستّ الدنيا، لتعود شهباء إلى قلعة شهدائها.
على كامل التراب السوري، نثر الشهداء دماءهم يدفعون بها مذلّة تاريخية كان الأعداء يعدّون لها كي لا تكون بعدها قائمة لكل الأحرار والشرفاء. ولتخلو الساحة لشذاذ الآفاق ...
حلب والسلطان.. سقط القناع
| محمد نور الدين
تقصد الرئيس التركي رجب طيب اردوغان أن يكون موعد دخول قواته إلى سوريا قبل ثلاثة أشهر في اليوم نفسه الذي حصلت فيه معركة مرج دابق في 24 آب من العام 1516.
كانت كل محمولات التاريخ تسكن قراره ذاك. لكن بعد ثلاثة أشهر على هذا التدخل، كان اردوغان يفجّر المفاجأة التي كانت مرئية عشية 24 آب، وهي الهدف الأساسي من دخوله إلى جرابلس وسوريا عموماً.
لقد أراد اردوغان بقرار التدخّل وبتوقيته ان يكون سلطاناً ...
«الخميس الأسود» في تركيا.. من الباب إلى ستراسبورغ
| محمد نور الدين
يُحارب رجب طيب أردوغان على أكثر من جبهة. بل يمكن القول إنه يحارب، ودفعةً واحدة، على كل الجبهات الداخلية والخارجية.
ليس من سبب منطقي يدعو للاعتقاد أن أردوغان «سوبرمان» قاهرٌ للحواجز البرية والجوية والبحرية، أو أنه «الشعرة» التي تنسلُّ من بين عجين كل الدول والقوى الكبرى والإقليمية.
أردوغان يسابق الريح
لا شكّ أن استمرار زعيمٍ منذ 14 عاماً في بلد تتعدّد فيه ...
تركيا من الباب إلى تلعفر: خطوط التماس والصدام الجديدة
| محمد نور الدين
يدوس رجب طيب أردوغان بأقصى قوة على دوّاسة بنزين الشاحنة التركية. يُحقّق مكاسب في الداخل والخارج. المُفارقة أنه في لحظة انتهاء، بل انهيار المشروع التركي في المنطقة، يأتي مَن يحييه، إما تواطؤاً أو غفلةً أو سذاجةً أو سوء تقدير. ما يجري في الموصل وشمال سوريا هو النموذج التطبيقي لما يسمى «دراسة حالة» لتقلّبات المشروع التركي في المنطقة.
1 ـ فشلت تركيا في تكتيكاتها السابقة، في الاعتماد ...
تركيا وترامب: ارتياح.. وتفاؤل حذر
| محمد نور الدين
لا يُمكن للرئيس الاميركي الجديد أن يقف مُخالفاً بالكامل لتوجّهات المؤسسة الجمهورية خصوصاً في القضايا الرئيسية. ولذلك، يُمكن توقّع أن ينضبط الرئيس الجديد ويكون على رأس سياسة «جمهورية» تنسجم مع السياسات «الوطنية» ككل في القضايا الخارجية تحديداً التي تتباين فيها الأساليب بين الجمهوريين والديموقراطيين، لكن الأهداف تبقى واحدة هي هيمنة الولايات المتحدة على العالم والحفاظ على ...
مأسسة الاستبداد: تركيا نموذجاً
| محمد نور الدين
في غمرةِ احتدام معركة الموصل، وفي ذروة تحشيد كل طرفٍ لأوراقه في معركة حلب وشمالها، وما بينهما وفيهما من دور تركي مباشر، تخريباً وتشويشاً، كان الداخل التركي يشهدُ تطوراتٍ لافتة ومهمة. وكلا البُعدين، الخارجي والداخلي، من «المسألة التركية»، لا ينفصل أحدهما عن الآخر.
على الرغم من سعيها للتدخّل العسكري المُباشر في سوريا تحديداً، من ثم في العراق خلال السنوات الماضية، فإن سلطة رجب طيب ...
التهديد التركي لوحدة سوريا والعراق: ما العمل؟
| محمد نور الدين
من جرابلس إلى الموصل ومن الموصل إلى حلب، يتنقل الرئيس التركي رجب طيب أردوغان ومُعاوناه رئيس الحكومة بن علي يلديريم ووزير الخارجية مولود جاويش أوغلو. التدخّل العسكري في جرابلس وما بعدها، كان اختباراً مُشجعاً له لتكراره في الموصل، والتركيز على البعد التاريخي في الموصل عمّمه أيضاً على حلب.
لقاء المخاتير الأسبوعي تحوّل إلى موعد ثابت يُطلق منه أردوغان «أفكاره» وتهديداته، بعدما كان ...
«الغازي العثماني» عن حلب والموصل وكركوك وتلعفر
| محمد نور الدين
تنهّد رجب طيب أردوغان وتأوه وتأخأخ. من شاهد خطبته «التاريخية»، يوم الأربعاء الماضي، كيف كاد قلبه ينفطر على الدولة العثمانية البائدة، وكيف تحوّل إلى متيّم ولهان بمدينة حلب، وأب غيور وحريص على الموصل (بكل معانيها وجغرافياتها)، حتى لتظنّه قيس بن الملوح أو عنترة بن شداد.
المشهدية البصرية في خطبة أردوغان كانت جزءاً أساسياً من الصورة. لا يُمكن فهم خطبة أردوغان تلك من دون سماعه مُباشرة ...
تركيا في الموصل وجرابلس: مفهوم جديد ومغامر للأمن القومي!
| محمد نور الدين
قدّم الرئيس التركي رجب طيب أردوغان يوم الثلاثاء الماضي آخر نسخةٍ من صورته العثمانية. الكلام المتدني المستوى الذي خاطب به رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي يَعكسُ حجمَ المغامرة الجديدة التي يخوضها هذه المرة في العراق، لتحصيل ما يُمكن من مكاسب بعد معركة الموصل التي ستكون محطةً هامّة، وربما حاسمة، لرسم المشهد العراقي المقبل، وما يُمكن أن تكون عليه الخريطة العراقية الجديدة جغرافياً وسياسياً ...
تركيا في الموصل: الحدود المسكونة بالتغيير
| محمد نور الدين
من أهم المواقف، وفي الوقت ذاته أكثرها خطورة في الآونة الأخيرة، تلك التي خرج بها الرئيس التركي رجب طيب اردوغان في 29 أيلول الماضي، أي قبل سبعة أيام فقط، والتي لم تحظ باهتمام في وسائل الإعلام الخارجية، فيما خضّت المشهد التركي الداخلي على مدى أيام.
اعتبر اردوغان معاهدة لوزان في العام 1923، التي رسمت معظم حدود تركيا الحالية، «هزيمةً وليست نصراً»
المزيد