غفران مصطفى
إقرأ للكاتب نفسه
صحافيو المناطق قبل زمن الإنترنت: مشقّة إيصال الخبر
| غفران مصطفى
على الرغم من الصعوبات الكثيرة التي تواجه صحافيي المناطق، إلا أنها لا تُقاس بما كانت عليه في الماضي، حين كان الصحافي يحمل الخبر ويجتاز الطرقات سيرًا على الأقدام حتى يصل إلى مقر المؤسسة. قصص كثيرة تحكى عن صناعة الأخبار ونقلها وظروف العمل في فترة ما قبل الكومبيوتر والإنترنت، خصوصاً في أيام الحرب، حين كان التواصل المباشر أو عبر الهاتف الطريقتين المتاحتين لإرسال المواد الصحافية، أو من خلال ...
ما الذي يعنيه أن تحبّ كاتباً؟
| غفران مصطفى
كيف يُمكن لشخص أن يضاعف اللحظة بهذا السحر ويكثّف خلفيات الأمكنة وتفاصيلها ويعيد صياغة العالم من خلال وجهي وعينيّ وصوتي، كالذي يصنعه الكاتب؟». السؤال الذي رافق مريم طيلة الفترة التي عاشت فيها قصة حبّ مع شابّ يكتب. تقول إنها قصّة حفرت مكاناً عميقاً في قلبها وتركت فيه نُدبة لا تزول. «لم أكن أتخيل يوماً أن يُشبّه صوتي في أولى لحظات استيقاظي مثل صوت حفيف أوراق الشجر قبيل الشروق. لم أكن ...
كتابات لا تنشر.. على الدفاتر اليومية
| غفران مصطفى
يمشون إلى حياتهم راضين بكل هذه «العاديّة»، لكنهم في حياة موازية يصنعون مشهدياتهم وكلماتهم في نصوص مختبئة في دفاتر. لا ينشرونها لأنّ في الأخير «تعدّياً على السر» الذي يمشي به الشخص إلى حياته. في ما يلي إجابات عن أسئلة لعددٍ من الكتّاب الشباب الذين يكتبون ولا ينشرون. لماذا يرفضون النشر وما الذي تضفيه الكتابة غير المنشورة على النص؟
مريم حجازي
حين أكتب، من ثم أقرأ ما ...
شباب يروون حكاياتهم مع القراءة
| غفران مصطفى
يستغرق البحث في القراءة عمّا يميل إليه الشخص فعلاً الوقت نفسه الذي يستغرقه في اكتشاف ذاته. فعلان يتقدمان بالتوازي مع بعضهما البعض، القراءة تدلّ على الميل والميل يدلّ على ما نرغب بقراءته.
تبدأ الحكاية منذ اللحظة التي تبدأ المشاهد المحيطة تعلق في الذهن، حين يكون الشخص صغيراً يراقب العالم من حوله. أجمع عدد من الشغوفين بالقراءة أنّهم اكتسبوا حبهم لها من بيتهم وعائلتهم. ومنهم مَن غرق فيها لاحقاً ...
لبنانيون يعيشون في الخليج: الروتين الذي يُدمن المقيم عليه
| غفران مصطفى
لا يعيش عدد من الشباب اللبناني المقيم في الخليج غربة بالمعنى الحرفي إنما غربة في الداخل.
في المكان الذي يحلم ويقارن ويُسقط مشهديات البلد الذي «لو كان مثل ما نتمنى لم نتركه». لكنّه يجد نفسه اليوم بعيداً عنه، بالرغم من كل ما يسمعونه ويصير من تضييق وترحيل، إلّا أنّهم لا يغادرون البلاد إلّا حين تغادرهم «بالقوة». «كل شيء مؤمّن» حتى تصير «العودة إلى لبنان ...
طلاب يتابعون دراسة الماجستير.. بحثاً عن عمل أو لملء الفراغ؟
| غفران مصطفى
يُجمع عددٌ كبير من طلاب الجامعات في لبنان على أنّ مرحلة متابعة الماجستير صارت خياراً ملحّاً كبديل عن الفراغ، ريثما يجدون عملاً.
اعتبرت قلّةٌ من الطلاب أنّ سبب متابعتهم لمرحلة الماجستير تصبّ في هدف التطوّر الأكاديمي، أو مثلاً متابعة تحصيل الدكتوراه. أو حتى دمج الخبرات المهنية للذين يعملون بما تقدّمه الماجستير من إضافات معرفية. كانت الأسباب في غالبيتها هائمة وليس فيها دراية علمية عميقة بمآلات ...
انتخابات رئاسة الجمهورية.. بعيون حزبيّين
| غفران مصطفى
المشهد مركّب. شباب تطوف بهم أحلامهم التي كبرت معهم في بيت العائلة. لم يخرجوا إلى الشارع يوم 31 تشرين الأول الفائت بمفردهم، ولا حتى مع «جماعتهم». رافقتهم صور «أيقونية» كثيرة في مخيلتهم، صورة الجنرال ميشال عون بالأبيض والأسود، يلبس بزّته العسكرية، محاطة بإطار قديم صدئ. صورة شمسية بابتسامة رافقت صباحات عائلات محبّيه على مدى 26 عاماً. صور معلّقة على حائط في غرفة من غرف كل بيوت ...
حقيبة «مركز الاتحاد للتدريب»: دليل جديد للصحافيين
| غفران مصطفى
تتيح مراكز التدريب الإعلامي في لبنان، فرصاً للصحافيين الراغبين بتطوير أنفسهم مهنيّاً، خارج الإطار الأكاديمي. ومع تسارع التطوّر التقني وما تبعه من تحوّلات مفصليّة على صعيد المهنة، تعدّد المرجعيات والقواعد حول العمل الصحافي، وبات عدد كبير من المنتسبين لمراكز التدريب، يشتكي من غياب الإستراتيجية الواضحة في ملامسة احتياجات الصحافي، والتركيز على النظريات الفردية في ممارسة مهنة الإعلام.
انطلاقاً من ...
العراق: تعب بين الأزقة وودائع «بو فاضل»
| غفران مصطفى
تُمسك البنت الباسمة خلف سمرتها طرف عباءتها السوداء وترفعها عن الأرض، فتنكشف «السكربينة» البنيّة بكعبها الخفيض. تقترب من الرصيف، تنده للشاب الذي يرافقها حتى يساعدها في حمل الأغراض. تُخرج مرآة صغيرة من حقيبتها الملوّنة، وتومئ له بأن يرفعها إلى مستوى وجهها كي تُعدّل حجابها وتُدني العباءة المنسدلة على جسدها إلى مقدّمة رأسها. تنتهي من ذلك فيتمهّلها ليحشر إصبعه في طرف حجابها جهة الخدّ ...
«حملة مقاطعة إسرائيل» تدخل العصر الرقميّ
| غفران مصطفى
جهدت «حملة مقاطعة «إسرائيل» في لبنان» منذ انطلاقتها في العام 2002، في تفنيد مفهوم التطبيع بكافة أشكاله الثقافيّة والاقتصاديّة والتجاريّة، وأساليب ترسيخ أبعاده داخل البيئات الاجتماعية. الحملة التي يرأسها الكاتب سماح إدريس بدأت واستمرَّت بجهود فرديَّة تطوّعيّة، ركزت على الشقّ الأخلاقي في المقاطعة إلى جانب القوانين اللازمة لمنع التداول التجاري والاقتصادي مع العدوّ. وبدافع نشر ...
البغدادي قبل الخلافة
| غفران مصطفى
سيرة «الرجل الأخطر في العالم» إبراهيم بن عواد بن إبراهيم البدري (1971)، يرويها وثائقي «بحثاً عن أبو بكر البغدادي»، من إعداد وإخراج علي هاشم، وإنتاج قناة «الميادين». سيرةٌ تتشعب فصولها وتمتدّ بدءاً من سامراء حيث ولد، مروراً ببغداد حيث تابع تحصيله العلمي في الشريعة الإسلامية، وصولاً إلى اعتقاله بين عامي 2004 و2006 في معسكر كامب بوكا في البصرة، إبان الاحتلال ...
تمهيد
| غفران مصطفى
البكاء
كيف خرجت الكلمة من رأس مؤلّفها؟ حين امتلأت الكتب القديمة بها، وتعتّق المعنى كملمس الورق الأصفر الخشن، وصارت أمّ المناجاة الربانية. حين قيل في مخاطبة الخالق: وأعنّي في البكاء على نفسي. هل تقصّد الخارج بها مدّها بالألف الوسطية حتى يوسمها بالمجال الرحب، كرفيقة الوقت الطويل، ويسرح التكاثف الداخلي بحرارة الدموع ويغدو الحزن شفافاً؟
كيف يصير
سقط الاحتلال عن اسم قريتها
| غفران مصطفى
في يوم التحرير، لم أتخطّ العاشرة، ولا أذكر منه الكثير. لكنّ ما ظلّ عالقاً في مخيّلتي، كان على شكل استفهامات متراكمة، حين كنّا نسأل بعضنا في الصفّ عن القرى التي ننتمي إليها، فيرفق البعض إسم قريته بالـ«محتلّة». لم أكن أفهم. لأنّه يصعب عليك في مثل هذا السنّ أن تدرك أن في الكون كل هذه الوحشيّة. فيما كان الأساتذة لا ينفكون يشرحون لنا أن هناك عدواً واحداً أبدياً ويسلسلون جرائمه طوال الوقت. ...
دعك من لعبة الموت
| غفران مصطفى
خفِّف الوطء يا حمزة. لم يبق المشهد على حاله. التمّ إطار الشاشة الصغيرة على بعضه البعض، كوّره الحزن، وضاق بك.
لم يكن هذا وجهك. كان يُشرّع للشاشة الضوء والصوت والكلمة. لم يكن وجهك هذا يا حمزة، ولا حنوّك على الناس. لا يرحل من يحبّه الكلّ. لا تخفت أصوات الضمير، ولا يزال الوجع ينخر الأرض. أنت أمل الوحيدين، أنت شغف الفقراء الراكضين على التراب المبلّل إلى بيوتهم المهشّمة في الحرب. لأنّ الحب بيت. ...
«المنار» تنضمّ إلى سباق الاستحقاق
| غفران مصطفى
في خضّم ورشة التحضير للاستحقاق الرئاسي، تنضمّ القنوات التلفزيونيّة واحدةً تلو الأخرى إلى الورشة الإعلاميّة الموازية، كلّ وفق خياراتها وأولوياتها. بعد «أل بي سي آي» في برنامج «كلام الناس»، و«أم تي في» في «بموضوعية»، و«الميادين» في «الجمهورية 2014»، اختارت «المنار» أن تخصص فقرة ضمن نشرتها الإخبارية المسائية تعنى ...
المزيد