غازي وزني
إقرأ للكاتب نفسه
نعم.. لتثبيت سعر الليرة
| غازي وزني
أثبتت السياسة النقدية المعتمدة على الاستقرار النقدي وتثبيت سعر صرف الليرة مقابل الدولار، في العقدين الاخيرين، جدواها ونجاحها، اذ تمكنت من الحفاظ على الاستقرار النقدي، وتطوير القطاع المصرفي وتحديثه، ولجم التضخم، وطمأنة المستثمر، وخفض معدلات الفوائد، والحفاظ على مدخرات المواطنين، وتحفيز النمو الاقتصادي، وتوفير مصادر التمويل المرتفعة للعجوزات في المالية العامة.
وقد نجحت هذه السياسة أيضا في ...
اقتصاد 2017 واعد لكنْ باستمرار المؤسسات
| غازي وزني
يبدو اقتصاد 2017 أفضل من اقتصاد 2016 المتهاوي نتيجة انتظام عمل المؤسسات الدستورية (انتخاب رئيس للجمهورية، لاحقاً تشكيل الحكومة وإعادة فتح أبواب المجلس النيابي) التي خلقت مناخات إيجابية مشجّعة للاقتصاد.
تظهر المؤشرات الاقتصادية للعام 2017 على الشكل التالي:
1 ـ النمو الاقتصادي: يتوقع أن يقارب نسبة 2.5 في المئة نتيجة تحسّن الحركة السياحية بفضل الاستقرار الأمني والسياسي وتعزيز التواصل ...
الاقتصاد ليس خطاباً وحسب
| غازي وزني
دعا رئيس الجمهورية العماد ميشال عون في خطاب القسم الى اعتماد نهج تغييري لمعالجة الاوضاع الاجتماعية والاقتصادية والمالية المتأزمة، يقوم على خطة اقتصادية شاملة مبنية على خطط قطاعية لدعم الاستقرار النقدي. كما اعتبر أمام الهيئات الاقتصادية ان الاقتصاد هو الداعم الاول للعملة اللبنانية.
تعتبر الخطة الاقتصادية خطوة في طريق اصلاح النظام الاقتصادي القائم على الريعية والربح والفوضى، اذ تقوم على تطوير ...
فترة السماح.. قصيرة
| غازي وزني
يعدّ انتخاب العماد ميشال عون رئيساً للجمهورية خطوة أولية لحل الأزمة الدستورية وانتظام عملها، ولتشكيل حكومة فاعلة ومنتجة، ولوقف التدهور الاقتصادي والمالي والاجتماعي.
من المتوقع أن يكون اقتصاد 2017 أفضل من اقتصاد 2016 وأن يسجل نموّاً في العام المقبل بنسبة تفوق 2.5 % نتيجة انتخاب الرئيس وهذا المؤشر الإيجابي سينعكس تحسناً في الحركة التجارية والسياحية والاستثمارية والاستهلاكية. وتجدر الإشارة الى ...
حديث البلد
| غازي وزني
طرح أحد كبار المصارف اللبنانية في الاسواق منتجا ماليا، ليست له سابقة في لبنان أو في الخارج، خلق بلبلة في الاسواق، وامتعاضا لدى المصارف، وقلقا وتساؤلات في الاوساط الاقتصادية والاجتماعية حتى بات حديث البلد.
يقوم المنتج المالي على إيداع المستثمر اموالا بالدولار الاميركي في المصرف المذكور، لا تقل قيمتها عن عشرين مليون دولار لمدة تتراوح بين سنة وثلاث سنوات ويحصل مقابلها على فائدة سنوية نسبتها 5 ...
إعصار «جاستا».. السياسي!
| غازي وزني
قانون «جاستا» أو قانون «العدالة ضد رعاة الإرهاب»، هو قانون صدر في الولايات المتحدة، ويطبق على أراضيها، ويعطي الحق لأسر ضحايا هجمات الحادي عشر من أيلول بمقاضاة دول أجنبية في قضايا الارهاب. إنه قانون ليس له سابقة، يُضعف الحصانة السيادية، يخالف كل أسس وقواعد القانون الدولي، ويُعيد رسم العلاقات الدولية بطريقة جديدة.
جاء القانون في ظروف اقتصادية وسياسية سعودية صعبة:
النزوح السوري... والمعالجة المستحيلة
| غازي وزني
أزمة النازحين السوريين، هي أزمة بالغة التعقيد، صعبة المعالجة لارتباطاتها الخارجية، وهي بدأت انسانية وموقتة وتحوّلت سياسية ودائمة.
تصل نسبة النازحين السوريين في لبنان الى نحو 37 في المئة بالمقارنة مع نسبة اللبنانيين، 70 في المئة منهم من المهمشين والفقراء، و75 في المئة يحتاجون إلى الرعاية الصحية، و350 ألفا منهم في سن الدخول الى المدارس كما انهم ينتشرون في جميع المناطق اللبنانية وخصوصا الفقيرة ...
الهندسة المالية.. رسالة تحذيرية للسياسيين (1)
| غازي وزني
دقّ حاكم المصرف المركزي رياض سلامة ناقوس الخطر محذراً القوى السياسية من أخطار مالية داهمة بفعل استمرار التصعيد السياسي ودخول البلاد في أزمة وطنية ودستورية شائكة.
دفعت الأخطار بسلامة للقيام بهندسة مالية غير اعتيادية واستثنائية، ولكنها مكلفة وتستند إلى:
ـ استبدال مصرف لبنان، بالتوافق مع وزارة المال، سندات دين بالليرة اللبنانية لديه بسندات دين بالعملات الأجنبية بقيمة ملياري دولار (مليار ...
صحوة وطنية أو انتفاضة اجتماعية!
| غازي وزني
يُعتبر الوضع الاقتصادي والمالي مقلقاً إذ سجلت في السنوات الأخيرة غالبية المؤشرات تراجعات ملموسة بحيث باتت المؤسسات مهدّدة بالإفلاس والأوضاع الاجتماعية مهدّدة بالانهيار نتيجة انعدام الاستقرار السياسي والأمني الداخلي، والاضطرابات في المنطقة لا سيما في سوريا ونتيجة التدفق الكثيف للنازحين السوريين.
يُضاف الى ذلك، تسجيل الاقتصاد مؤخراً تطوّرات مقلقة تعود الى تآكل مقوّمات صموده وقوته ما يجعل تحرّك ...
غاز لبنان ليس للانتظار
| غازي وزني
تشكل اتفاقية المصالحة بين تركيا واسرائيل أحد أبرز المحفزات للتفاهم بين الرئيس نبيه بري والعماد ميشال عون، اضافة الى تقرير هيئة إدارة قطاع البترول المستند الى مسوحات شركة TGS البريطانية التي أظهرت وجود حقول مشتركة ومتداخلة بين «البلوكات» الجنوبية (8 و9) و «البلوكات» النفطية في شمال فلسطين المحتلة.
تتضمن المصالحة التركية ـ الاسرائيلية تبعات اقتصادية
لبنان و«الخروج البريطاني»: الإيجابيات تفوق السلبيات
| غازي وزني
صوتت بريطانيا لمصلحة الخروج من الاتحاد الاوروبي بعد 43 سنة من انضمامها، تحت شعارات «استعادة السيادة»، الاستقلال، تحرير بريطانيا من بيروقراطية بروكسل وتشريعاتها المفرطة (60 % من القوانين البريطانية)، توفير الاموال الاضافية للنظام الصحي (حصة بريطانيا 18 مليار جنيه استرليني في الاتحاد)، تعزيز تجارتها الخارجية لتصبح أكثر ديناميكية (التوجه نحو الصين والهند)، مواجهة الأعداد المتزايدة ...
زيارة غلايزر.. المقلقة
| غازي وزني
جاءت زيارة مساعد وزير الخزانة الأميركية إيضاحية لقانون العقوبات الأميركية ضد «حزب الله»، متشدّدة في تأكيدها ضرورة التزام المصارف القانون وأنظمته التطبيقية، حيث يشمل جميع العملات حتى الليرة اللبنانية وجميع الأشخاص حتى النواب والوزراء، مطـمئنة في الشكل بأن القانون لا يستهدف الطائفة الشيعية ولا القطاع المصرفي، ولكنها مقلقة في المضمون اذ يمتلك القانون أبعاداً سياسية ستستعمل كأداة ضد ...
«رؤية» بن سلمان: ما لها وما عليها!
| غازي وزني
رؤية» محمد بن سلمان أو «رؤية السعودية 2030» طموحة وضرورية وفق صندوق النقد الدولي، تهدف الى ارساء اقتصاد لا يكون مرتهنا أو مدمنا على النفط (80 % من المداخيل) بل مرتبط بقطاعات السياحة والصناعة، وتهدف «الرؤية» الى التحّول من اقتصاد الدولة (61 % من الاقتصاد) إلى اقتصاد السوق حيث تتعزز مكانة القطاع الخاص.
بنيت «الرؤية» على اساس برامج غير واضحة المعالم، ...
لبنان ليس جنة ضريبية
| غازي وزني
انشغل العالم في الاسابيع الفائتة بفضائح «أوراق بناما»، أي فضائح الجنات الضريبية التي تساهم من جهة بالتهرب الضريبي وتأمين ملاذات للاموال غير الشرعية الناجمة عن الفساد والرشى والعمولات وتجارة المخدرات والاسلحة والحسومات النفطية... وتساهم من جهة أخرى، بالتخفيف من مستوى الضريبة على كبار الشركات والمصارف العالمية عبر هندسات مالية وضريبية.
حملت «أوراق بناما» بُعدا سياسيا، ...
«نزوح» و«لجوء».. وأخطار
| غازي وزني
أثارت زيارة الامين العام للامم المتحدة والمسؤولين الغربيين سجالات سياسية ومخاوف من نوايا مبيتة لدى المجتمع الدولي ترمي الى توطين السوريين في لبنان. يعود القلق الى التجارب السابقة التي مرّ بها لبنان مع النزوح الفلسطيني، ثم تحوّل مؤخرا من اقامة السوريين المؤقتة الى دائمة وربطها بالحل السياسي في سوريا، كما يعود القلق الى اعتبار المجتمع الدولي السوري «لاجئا» وليس «نازحاً» ...
المزيد