عصام نعمان
إقرأ للكاتب نفسه
قانون الانتخاب أولوية استثنائية!
| عصام نعمان
ليس مردّ أزمة لبنان المزمنة قيام سلطة الوصاية السورية، بمؤازرةٍ من حلفائها اللبنانيين، بإخراج العماد ميشال عون بالقوة من القصر الجمهوري قبل 26 سنة والتسبّب بنفيه الى فرنسا. الأزمةُ تعود بجذورها الى عهد الاستقلال الناقص سنة 1943. سببُها الرئيس سوء إدارة التنوّع اللبناني باعتماد صيغة غير متوازنة لنظام الانتخاب الأكثري، فصّلتها سلطة الانتداب الفرنسية وكيّفتها الشبكة الحاكمة اللبنانية على مقاسها بغية ...
Vers l’évolution d’As-Safir en une institution arabe internationale
| عصام نعمان
Il n’est pas exagéré de dire qu’As-Safir, de par son contenu, son choix d’une arabité progressiste, ses écrivains et rédacteurs, est l’un des meilleurs quotidiens arabes, et que Talal Salman est le plus brillant journaliste arabe de cette époque. Il est alors normal et logique que se mobilisent les forces vives, intellectuels et ...
الرئاسة اللبنانية: الداخل ينتخب أم الخارج؟
| عصام نعمان
للخارج، بدوله ومصالحه وثقافاته، دور فاعل في الداخل اللبناني. هكذا كان الأمر منذ عهد المتصرفية في زمن العثمانيين، مروراً بـِ «دولة لبنان الكبير» في زمن الفرنسيين، ثم بعد العام 1943 في زمن الاستقلال، وصولاً الى العهود السياسية المضطربة في الربع الأخير من القرن العشرين ولغاية الوقت الحاضر. بذلك أصبح الخارج بمثابة قدر لدى معظم اللبنانيين، لا سيما منهم أهل النظام في مختلف العهود.
خياران حاسمان: الانتخابات أو إسقاط سلطة العجز
| عصام نعمان
لنعترف، بلا مكابرة ولا مخاتلة: نحن في محنةٍ خانقة، عابرة للطوائف والمذاهب والمناطق. عنوان المحنة سلطة عاجزة بكل المعايير. عاجزة عن التفكير والتدبير والتقرير والتنفيذ. فإلى متى التخدير والتبرير وإهدار الوقت والفرص والطاقات وتعطيل الاستحقاقات وتعميق الآلام والمعاناة؟
غالبية اللبنانيين الساحقة ساخطة، ثائرة، مجمعة على إدانة شبكة حاكمة تدير بالمحاصصة نظاماً فاسداً، متعفّناً ومتهاوياً، فإلى متى ...
العابر للطوائف والمصالح...
| عصام نعمان
كان منح الصلح ذكياً وساخراً بالفطرة، لكنه كان وطنياً ملتزماً وناقداَ محترفاً بالاختيار والمثابرة. لعله كان طليع قلة قليلة من أبناء جيله عابرة للطوائف والمصالح. وظّف ذكاءه المتوقّد وسخريته العفوية الباهرة في نقد الحال الطوائفية المكبِّلة للقدرات والطموحات والمبادرات. نقدُه المحترف شبه اليومي لمساوئ الحياة اللبنانية والعربية وجد متنفسه في الكلمة والكلام. الكلمة تجلّت في مقالات وشهادات هي من اروع ...
سوريـا ليسـت للسورييـن وحـدهـم
| عصام نعمان
يفاخر السوريون، ويشاطرهم الرأي عرب كثيرون، بأن سوريا هي قلب العروبة النابض. مؤدى هذا الكلام الانتماءُ الى الأمة وجوداً وهوية، والمشاركة في الدفاع عن كرامتها وحقوقها ومصالحها عندما تتعرض، في زمان ومكان، لعدوان أو انتقاص.قلب العروبة يعاني اليوم أزمةً مستعصية. من الطبيعي والضروري ان تتداعى سائر أعضاء الجسم العربي الى رعايته ومعالجته. فسوريا ليست
لاهوت مقاومة العدو بتعطيل شره وتعجيل توبته؟
| عصام نعمان
أطلقت مجموعة من الفلسطينيين المسيحيين صرخة ألم وأمل من قلب المعاناة. انطلقت في صرختها من انتمائها الفلسطيني وإيمانها المسيحي. توّجتها بعنوان «كلمة إيمان ورجاء ومحبة». ارتقت بها الى مستوى مانيفستو للاهوت مقاومة العدو بتعطيل شره وتعجيل توبته.
لماذا ال
رد الهجمة مرهون باستعادة وحدة الفلسطينيين
| عصام نعمان
قرار مجلس الأمن لم يلجم الهجمة الصهيونية الوحشية على غزة. اسرائيل رفضت القرار ووسعت دائرة حربها العدوانية. »حماس« أعلنت انها غير معنية به لأنه لم يخاطبها أصلا. المذبحة مستمرة، اذاً، فهل من مخرج؟
نعم، ثمة مخرج، بل ثمة ضمانة ليس لوقف المذبحة فحسب بل ل