وجوه في الاغتراب
نصار نصار.. قلبه في رومانيا وعينه على لبنان
ريميال نعمة
| تستطيع زيارة رومانيا وتمضية اجازة لطيفة بين بحرها وجبلها وعاصمتها العريقة بوخارست، الا انك ستزورها بشكل افضل وستعرف الكثير عن واقع اللبنانيين فيها، ظروف هجرتهم، وما يواجهونه من واقع وتحديات اذا ما التقيت بالمغترب اللبناني ابن بلدة جون، نصار

محمد قانصو: لبنان يحتاج الى حاكم ظالم عادل
ريميال نعمة
| «جملة واحدة قالها لي ابي استفزتني، قررت بعدها ان اعتمد على نفسي وهاجرت..»
بهذه العبارة يلخص محمد قانصوه (ابو طلال) حكايته مع الغربة الطويلة. ويقول: نعم، لقد بدأت رحلتي مع الهجرة عام 1956 كنوع من التحدي بيني وبين والدي الذي كان في

الرومانيون يقدروننا لأننا ساهمنا بتطور بلادهم
ريميال نعمة
| من بلدة جون الشوفية الى بوخارست في رومانيا ومن ثم الى كونستنزا المصيف البحري بامتياز، رحلة تختصر حال واحد من ابرز الشخصيات اللبنانية العاملة في المجال السياحي حاليا في كونستنزا.
جاء غالب نصار بمنحة طالبية من الحزب التقدمي الاشتراكي كغيره من

جوني جبرا: لبنان يجري في دمي والعلمانية هي الحل برأيي
ريميال نعمة
| يعمل جوني جبرا في رومانيا منذ ربع قرن من الزمن. يدير شركة للتنمية العقارية (Real estate development). توزعت هجرة العائلة بين رومانيا وقبرص والبرازيل واوروبا وتنوعت الأعمال وامتدت بين دول اوروبا الشرقية وتركيا والاردن والعراق وغيرها. عائلته من زحلة،

رانيا قانصوه: في رومانيا وطأة الغربة أخف بكثير
ريميال نعمة
| بديناميكية شديدة تدير رانيا محمد قانصوه المطعم الذي يملكه والدها «بيكولوموندو» بعناية فائقة، وهو المطعم اللبناني الأشهر وربما الأقدم في بوخارست وهي محط ثقة ليس الوالد والأخ وحسب، انما زبائن ورواد المكان
«في القطاع السياحي لا

كنيسة مار شربل المارونية الأولى والوحيدة في أوروبا الشرقية
ريميال نعمة
| كنيسة مار شربل في بوخارست، هي اول كنيسة مارونية في اوروبا الشرقية، لا بل هي الكنيسة المارونية الوحيدة في هذا القسم الأوروبي، وهي أنشئت بدعم من رجال الاعمال اللبنانيين في رومانيا، دشنها البطريرك الماروني الكاردينال مار بشارة بطرس الراعي لدى زيارته

جميل زامل من أوائل القادمين الى رومانيا
لم يزر لبنان منذ 1980 ويحلم كل ليلة بدير ميماس
ريميال نعمة
| يعتبر جميل زامل من أول اللبنانيين القادمين الى رومانيا غالبا ما يذكر اسمه مقترنا مع اسم «فينشنتي « اللبناني ـ الإيطالي كأول من زار تلك البلاد واستقر فيها فيما بعد تبدلت احوال الرجل كثيرا وهو وإن انقطع عن الوطن جسديا بشكل متواصل منذ سنوات

حسين هاشم يفوز بجائزة التميز والفرادة في ميشيغن
ريميال نعمة
| مرة بعد مرة يحقق الشباب اللبناني المهاجر نجاحات وانجازات يفخر بها الوطن. فقد تم  الاسبوع الماضي اختيار الشاب اللبناني المقيم في ديترويت ابن البقاع الغربي حسين هاشم ،صاحب شركة( ادوكير ) للخدمات الطلابية ،لتكريمها  ضمن برنامج جوائز

عدنان كسرواني.. قصة مغترب مكافح خانه قلبه
واصف عواضة
| لا أخال سيراليون من دون عدنان كسرواني( ابو ابراهيم) .لم يكن واحدا من الفعاليات الاغترابية التي تعزف لهم الحان المال والسياسة. كان انسانا مكافحا ونموذجا لاكثرية اللبنانيين المنتشرين الذين ضاق عليهم وطنهم.
عرفته في منتصف السبعينات في بيروت ،شابا في

عبد الكريم حسون: أسواق العالم ملعب لطموحاته وأحلامه
ريميال نعمة
| عندما سافر عبد الكريم حسون العام 1986، لم يحمل في جيبه سوى 400 دولار تاركا خلفه مدينة تحترق وجنوبا يئن تحت ضربات الصديق قبل العدو! الا انه حمل معه اكثر بكثير. طموح ورغبة عارمة بتغيير واقع حال كان من المحال تغييره لو بقي الشاب ابن الخامسة والعشرين في

نجا غازي: اللغة العربية أولوية
ريميال نعمة
| ظاهرة المدارس اللبنانية في المغتربات فرضتها الحاجة الى التمسك بأحد أهم العناصر التي تربط المغترب بالوطن الأم، وهي اللغة العربية. فقد تنبّه الجيل الأول والثاني من المغتربين الى أن أبناءهم اندمجوا كلياً في المجتمعات التي يقيمون فيها لدرجة فقدوا القدرة

د. علي بدران: في بلغاريا نعيشُ بكرامة
ريميال نعمة
| عاش الدكتور علي بدران غربتين، الأولى داخل وطنه قبل تركه البلد والرحيل حينما تم التضييق عليه خلال الحروب الداخلية بين أحزاب المنطقة الواحدة كحال الكثير من الشبان الذين انتسبوا للحزب الشيوعي اللبناني، كما عاش غربة لدى تركه البلد والسفر إلى بلغاريا حيث

د. سمير همدر خبرات عالية في المجالين البيئي وتدوير النفايات
ريميال نعمة
| من وراء مكتبه في مصنع «غاما بلاست» للبلاستيك في منطقة «بلوفديف ـ بلغاريا الذي يملكه ويعمل فيه مع اخيه وسيم يتحدث سمير همدر ـ الطبيب السابق ورجل الصناعة الحالي ـ عن وطنه الأم هازئا بكل ما يجري فيه من تجاذبات وسمسرات وصفقات لعل آخرها

أحمد ومحمد الباشا: نقول للسياسيين في لبنان «اتركونا بسلام»
ريميال نعمة
| لعائلة الباشا في بلغاريا حكاية مقترنة بالطموح والنجاح والكثير من العتب. من الخيام الى بيروت فصوفيا في بلغاريا، رحلة مهد خلالها الأخ الأكبر الطريق لأخوته محمد ومحمود وطالب الباشا.
ولغربة العائلة حكاية بدأ بكتابة فصولها كبير العائلة احمد الباشا

رضا عز الدين: رغم العتب يبقى لبنان أحلى الأوطان
ريميال نعمة
| ... يبدو لك كأنه قادم للتو من الجنوب بلهجته وبساطته واستقباله الودي. رضا عز الدين واحد من المقيمين في بلغاريا منذ العام 1992. ابن بلدة كفرا التي عانى أبناؤها ما عاناه من قساوة الحروب المتكررة والاحتلال الاسرائيلي الذي كاد يفرغ القرية من