«وزير دولة لشؤون مكافحة الفساد». كلمة كبيرة في بلد «يتنفّس» فسادا، تماما كوزير الدولة لشؤون حقوق الانسان في بقعة «تستثمر» يوميا انتهاك حقوق مواطنيها. يبدو نقولا تويني ابن الاشرفية جاهزا للمهمّة.

هو بالطبع من فريق «المصدومين» بخبر التوزير في وقت ينشط فيه على خط النيابة في بيروت الاولى منذ العام 2013. ورده اتصال تهنئة من القصر قبل أقل من ساعة «مبروك معاليك. وكن جاهزا لتسلّم أهمّ الوزارات»!

رجل الاعمال...

يمكنكم الاطلاع على المقال المطلوب وأرشيف يصل إلى عشرة أعوام من "السفير" عبر تسجيل الدخول أو الانتساب الى أسرة "السفير"