في حزيران 2004، تقدّم قطاع الشباب والطلاب في «حركة الشعب» بطلب من محافظ بيروت آنذاك يعقوب الصراف لتنظيم مسيرة سلمية شبابية طلابية على الدراجات الهوائية والحمير وسيراً على الاقدام، احتجاجاً على الاوضاع الاقتصادية والمعيشية وغلاء البنزين.

أعطى الصراف موافقته الفورية على تحرّك تصدّت له لاحقا القوى الأمنية من خلال منع «مشاركة» ستة رؤوس من الحمير في المسيرة التي انطلقت من أمام مركز الحركة في وطى المصيطبة على الرغم من وجود مذكرة من المحافظ المغضوب عليه...

يمكنكم الاطلاع على المقال المطلوب وأرشيف يصل إلى عشرة أعوام من "السفير" عبر تسجيل الدخول أو الانتساب الى أسرة "السفير"