تمحورت معظم الزيارات الديبلوماسية للبنان، منذ انتخاب رئيس الجمهورية العماد ميشال عون، حول ملف النازحين السوريين.

ألقى وزراء خارجية أو نوابهم وآخرهم مساعدة وزير الخارجية الأميركية لشؤون الشرق الاوسط آن باترسون، كل على طريقته، بأسئلته و «مطالبه» للضغط على حكومة لبنان من أجل إعطاء النازحين السوريين إقامات وإجازات عمل تمهيدا لحصولهم «على حياة كريمة في البلد» في انتظار تسوية سياسية غير متاحة حاليا، من شأنها أن تعيدهم إلى بلادهم مستقبلا!

لكن وبما أن عدد...

يمكنكم الاطلاع على المقال المطلوب وأرشيف يصل إلى عشرة أعوام من "السفير" عبر تسجيل الدخول أو الانتساب الى أسرة "السفير"