«ثمة تبدل كبير في الآونة الأخيرة في الموقف الغربي من لبنان وسوريا». بهذه الكلمات يلخص ديبلوماسي غربي الموقف الغربي الحالي حيال هذين البلدين.

طبعاً، لا تزال الديبلوماسية الغربية تعتبر الرئيس السوري بشار الاسد «طاغية»، مرددة أن «لا مكان له في اي حل سياسي في سوريا مستقبلا»، لكنها بدأت تسلم بإمكان بقائه في السلطة لفترة زمنية غير محددة، في ضوء الوقائع الميدانية المتدحرِجة، خصوصا في الشمال السوري.

كذلك تسلم الديبلوماسية الغربية في إمكان...

يمكنكم الاطلاع على المقال المطلوب وأرشيف يصل إلى عشرة أعوام من "السفير" عبر تسجيل الدخول أو الانتساب الى أسرة "السفير"