«على الغرب إضعاف تنظيم الدولة الإسلامية لا تدميره. باستطاعة التنظيم الضعيف إشغال اللاعبين السيئين (كحزب الله) وعرقلة سعي إيران للهيمنة الإقليمية».

البروفسور الإسرائيلي إفراييم إنبار

مدير مركز «بيغن ـ السادات»، 2 آب 2016.

هي مسألة وقت فقط قبل أن تتكشف صحة خيارات «حزب الله» في سوريا والعراق واليمن.

فعلى الرغم من الأثمان الكبيرة، يسير الحزب الإقليمي على خطى تحقيق...

يمكنكم الاطلاع على المقال المطلوب وأرشيف يصل إلى عشرة أعوام من "السفير" عبر تسجيل الدخول أو الانتساب الى أسرة "السفير"