يطلّ العيد الـ 73 لاستقلال لبنان وسط انفراجات داخلية حملت إلى رئاسة الجمهورية الرئيس العماد ميشال عون عنواناً لمرحلة إيجابية تعبر في مسارها التراكمي عن نضوج وطني استطاع أن يهضم من خلال مخاضٍ طويل وعسير كل المعوقات وأن يصل إلى قناعة أساسية تتمثل في الرضوخ التام لتقديم مصلحة الوطن وأولوياته الفعلية، على كل الأولويات الأخرى في ظل الاهتزازات التي تعصف بالكثير من أوطاننا المحيطة والتي تشكل خطراً داهماً ومتواصلاً.

من هنا، تمكن لبنان من اجتياز محنة صعبة وكرّس بانتخاب العماد عون،...

يمكنكم الاطلاع على المقال المطلوب وأرشيف يصل إلى عشرة أعوام من "السفير" عبر تسجيل الدخول أو الانتساب الى أسرة "السفير"