بعد حرب تموز 2006، بدأ «حزب الله» التفكير بإنشاء «فوج المدرعات»، من ضمن جملة مشاريع اخرى كان للحاج عماد مغنية (رضوان) الدور الأكبر في التأسيس لها. وتماما كحال الصواريخ المضادة للدروع التي ظلت ضمن دائرة ضيقة في المقاومة حتى ظهرت في صيف العام 2006، أحاط الكتمان مشاريع ما بعد الحرب، حتى أنه يُقال إن مجموعات متخصصة لم تكن تعلم بوجود نظير لها في الاختصاص نفسه داخل الجسم العسكري للمقاومة... وأخيرا كان الإعلان غير الرسمي عن الفوج في الاستعراض العسكري في بلدة القصير...

يمكنكم الاطلاع على المقال المطلوب وأرشيف يصل إلى عشرة أعوام من "السفير" عبر تسجيل الدخول أو الانتساب الى أسرة "السفير"