انتخب النواب الممددون لأنفسهم يوم الإثنين الماضي العماد ميشال عون رئيساً للجمهورية.

هذا الحدث الذي كان يبدو غير ممكن حتى وقت قريب يستدعي قراءة دقيقة 1) لأسباب حصوله، ثم 2) لمجرياته وأخيراًَ 3) للآفاق التي ترتسم من بعده. لأننا في حركة «مواطنون ومواطنات في دولة»، لسنا في موقع المراقب والمحلل، بل نحن طرف في الساحة السياسية، وهدفنا واضح: بناء دولة مدنية ديموقراطية عادلة وقادرة، لأنها تمثل حاجة وظيفية ملحّة للدفاع عن المجتمع، ينطلق تشخيصنا من معاينتنا أن البلد في...

يمكنكم الاطلاع على المقال المطلوب وأرشيف يصل إلى عشرة أعوام من "السفير" عبر تسجيل الدخول أو الانتساب الى أسرة "السفير"