بعد أيام قليلة على حرب تموز 2006، تناقل خبراء أميركيون نتيجة استطلاع أجراه مركز «ابن خلدون» في مصر يُظهر أن الامين العام لـ «حزب الله» السيد حسن نصرالله حاز على نسبة تأييد في الشارع المصري بلغت 82 في المئة مقابل 60 في المئة لرئيس المكتب السياسي في حركة «حماس» خالد مشعل و52 في المئة لزعيم تنظيم «القاعدة» أسامة بن لادن. لم يكن ضمن العشرة الأوائل أي حاكم عربي.

نجاح «حزب الله» في تخطي الحساسية المذهبية على المستوى...

يمكنكم الاطلاع على المقال المطلوب وأرشيف يصل إلى عشرة أعوام من "السفير" عبر تسجيل الدخول أو الانتساب الى أسرة "السفير"