ستقضي الأحزاب والقوى والشخصيات السياسية وقتا غير بسيط في قراءة وتحليل نتائج الانتخابات البلدية، الى أن يحين أوان الانتخابات النيابية المقبلة. في العلن تسلط الأحزاب الضوء على بعض نجاحاتها في عدد من البلدات. وتعطي أسبابا تخفيفية لخسارتها وتقدم اخرى تبريرية، سواء لحصولها على نسب متقاربة مع منافسيها من شخصيات أو تحالفات محلية أو لخسارتها في مواجهتهم. لكن في حلقاتها الضيقة تبحث الأحزاب عن مكامن الخلل في إدارتها وتحالفاتها وخطابها وحتى في محازبيها. منها من بدأ التفكير في الخطوات التالية الضرورية...

يمكنكم الاطلاع على المقال المطلوب وأرشيف يصل إلى عشرة أعوام من "السفير" عبر تسجيل الدخول أو الانتساب الى أسرة "السفير"