صباح اللبناني ارتبط بفنجان القهوة وجريدة الصباح التي يختارها ليقرأ من خلال اخبارها احداث العالم من حوله، وليفهم من خلال افتتاحياتها ومقالاتها خلفيات تلك الأحداث، وليتخذ من خلالها الموقف الواضح مما يجري.

واليوم إذ تتهدد أزمة مالية كبريات الصحف اللبنانية (السفير، النهار، اللواء) وتضطرها للخروج من اصداراتها الورقية، يشعر اللبناني بالحزن والغضب في آن. الحزن لغياب صحف لها تاريخ ووقفات كانت تملأ حياة اللبناني والعربي سواء حين تصل إلى بيته كل صباح، او يتصفحها في المكتبات، او يقرأ...

يمكنكم الاطلاع على المقال المطلوب وأرشيف يصل إلى عشرة أعوام من "السفير" عبر تسجيل الدخول أو الانتساب الى أسرة "السفير"