تؤكّد التقارير العلمية، وخصوصاً تلك الصادرة عن الأمم المتحدة والمنظّمات الدولية المتخصّصة بشؤون البيئة، مجموعة من المعطيات والحقائق الموضوعية، التي ولّدت في العالم وعياً، والتي فرضت في اعتقادنا على قمّة المناخ العالمية المنعقدة مؤخراً في باريس، فحوى وجدّية التعامل مع هذا الموضوع. وقبل التوقف عند دور المصارف على هذا الصعيد، من الضروري إيجاز بعض المعطيات كمدخلٍ الى الدور المطلوب.

يتبيّن من الدراسات المشار اليها أن المنحى الحالي لارتفاع حرارة الأرض يتّجه، في غياب سياسات مغايرة، الى ما...

يمكنكم الاطلاع على المقال المطلوب وأرشيف يصل إلى عشرة أعوام من "السفير" عبر تسجيل الدخول أو الانتساب الى أسرة "السفير"