● منذ عودته إلى لبنان في أواسط العام 2005، يحاول العماد ميشال عون رئيس التيار الوطني الحر الحصول على حجم مناسب في تركيبة الدولة ومؤسساتها بما يوازي حجم تمثيله المسيحي وبما يؤدي بالتالي إلى تحقيق بعض شعاراته وأهدافه في الإصلاح والتغيير وفي استعادة الدور المسيحي داخل التركيبة اللبنانية، ووصولاً ربما إلى تولي سدة الرئاسة الأولى.

● عاد العماد عون من الخارج في ذلك العام واكتشف فور وصوله بأن الحصة المسيحية في الدولة من نواب ووزراء ومواقع وظيفية عليا كانت في معظمها مصادرة من قبل القيادات...

يمكنكم الاطلاع على المقال المطلوب وأرشيف يصل إلى عشرة أعوام من "السفير" عبر تسجيل الدخول أو الانتساب الى أسرة "السفير"