في أجواءٍ مثيرةٍ تقعُ ضمن سياق الملاحقات وتصيّد أعضاء الكنيست العرب، استدعت الشرطة الإسرائيلية عضو القائمة العربية المشتركة باسل غطاس للتحقيق معه للاشتباه في تهريبه أجهزة هاتف لمعتقلين فلسطينيين. ورغم مبدأ براءة المتهم حتى تثبت إدانته، سارع قادة اليمين الإسرائيلي من بنيامين نتنياهو وما دون إلى التحريض ضد غطاس وأعضاء الكنيست العرب متهمينهم بتعريض أمن الدولة العبرية للخطر. بل ذهب التطرف ببعض أعضاء الكنيست من اليمين، ممن يسعون لإطاحة غطاس قبل أن يتم التحقيق معه، إلى حدِّ إبداء الخوف...

يمكنكم الاطلاع على المقال المطلوب وأرشيف يصل إلى عشرة أعوام من "السفير" عبر تسجيل الدخول أو الانتساب الى أسرة "السفير"