على وقع الخطط البديلة لـ «جدار عين الحلوة»، وعودة ملف استسلام المطلوبين في مخيم عين الحلوة إلى الجيش اللبناني إلى دائرة الضوء مجددا، عاد الوضع الأمني ليتصدر المشهد، من خلال «أنصار الله» بزعامة جمال سليمان (الأمين العام).

فقد شهد عين الحلوة، ومعه مخيم المية ومية، معقل سليمان الرئيسي، خلال الساعات الماضية وضعا امنيا لافتا للانتباه من خلال حالة الاستنفار العام التي نفذها تنظيم «انصار الله» في المخيمين على خلفية قيام أمين عام التنظيم بزيارة عين الحلوة،...

يمكنكم الاطلاع على المقال المطلوب وأرشيف يصل إلى عشرة أعوام من "السفير" عبر تسجيل الدخول أو الانتساب الى أسرة "السفير"