في خضمّ التأليف الحكومي، تصير الانتخابات النيابية مفتوحة على كل الاحتمالات، خصوصاً بعدما «رجم» الأمين العام لـ «حزب الله» السيد حسن نصر الله سيناريو إجرائها وفق القانون النافذ، وأعلن صراحة تأييده للنظام النسبي الكامل.

لا يمكن الجزم بأنّ صناديق «النيابية»، ستفتح في حينها الدستوري، طالما أنّ احتمال تعديل قانون الانتخابات ما زال مطروحاً على جدول أعمال معظم القوى السياسية وخصوصاً «حزب الله» و «التيار الوطني الحر»، ما يعيد إحياء...

يمكنكم الاطلاع على المقال المطلوب وأرشيف يصل إلى عشرة أعوام من "السفير" عبر تسجيل الدخول أو الانتساب الى أسرة "السفير"