حينما يقترب طرفان من القيام بالمهمة نفسها تظهر المشاكل. هذه هي الحال بين الاتحاد الأوروبي والمبعوث الدولي إلى سوريا ستيفان دي ميستورا. الأخير جعل من الواضح للجميع، منذ بداية مهمّته وخلالها، أنه يدعم بقوة صنع نموذج حكم لسوريا المستقبل على غرار النموذج اللبناني. لم يغيّر رأيه، برغم كل ما حدث ويحدث. الجديد أن الاتحاد الاوروبي، ممثلا بوزيرة خارجيته فيديريكا موغيريني، أفصح عن رأي يخالف بوضوح الوسيط الأممي.

الأمر لا يتعلق فقط بمعارضة النموذج اللبناني لسوريا. الاوروبيون يطالبون...

يمكنكم الاطلاع على المقال المطلوب وأرشيف يصل إلى عشرة أعوام من "السفير" عبر تسجيل الدخول أو الانتساب الى أسرة "السفير"