لم تنتج الولايات المتحدة ما أنتجته روسيا في الأدب. وبالمثل، لم تنتج روسيا ما أنتجته الولايات المتحدة من نص سياسي. مطلع القرن الماضي وقبيل انتصار البلاشفة، ظهر في الأدب الروسي المدرسة الشكلانية كتعبير عن رفض القوميين للمدرسة الشيوعية وأفكار لوكاتش حول الانعكاس الأدبي. برأي الكثيرين من أبناء المدرسة الجديدة، لم يكن ثمّة صلة ضرورية بين الأدب والبنى المنتجة له. بمعنى أو بآخر، لم يكن للتاريخ وقواه المجتمعية؛ الثقافية، السياسية، أو حتى الاقتصادية أي صلة بناتج النص الأدبي. بالنسبة...

يمكنكم الاطلاع على المقال المطلوب وأرشيف يصل إلى عشرة أعوام من "السفير" عبر تسجيل الدخول أو الانتساب الى أسرة "السفير"