برغم ما يصيب اللغة العربية من محاولات إقصاء، وبرغم اتهامها بالقصور وعدم مجاراة العصر، وبرغم المناهج التعليمية «المتخشبة» لا سيما في ما خص اللغة العربية، بعض المبادرات الفردية التي تحاول تقريب المسافة بين التلميذ ولغته، تستحق أن يسلّط الضوء عليها.

من موقع «تواصل» إلى المنصة الالكترونية «كم كلمة» وغيرهما، محاولات جدية هادفة إلى تقديم اللغة العربية بوجهٍ عصريّ شبيه بطلاب هذا الزمن.

يوضح صاحب موقع «تواصل» رئيس «تجمع أساتذة...

يمكنكم الاطلاع على المقال المطلوب وأرشيف يصل إلى عشرة أعوام من "السفير" عبر تسجيل الدخول أو الانتساب الى أسرة "السفير"