يسكن المواطن الفلسطيني عارف جابر (55 عاماً ـ من مدينة الخليل) حارة جابر الفلسطينيّة، إلى جانب 3000 مواطن تقريباً. معاً، يعيشون واقعاً يفرض عليهم منع سياراتهم من المرور في الشوارع التي يسلكها المستوطنون، ويتخلله تنكيلٌ وبطشٌ وإرهابٌ ينزلها بهم المستوطنون بوتيرةٍ يوميّة.

وفي ظلّ يوميات التفاوض اليوميّ على الحياة هذه، حاولت عائلة عارف جابر توسيع جدران منزلها، بعدما ضاق المنزل بسكانه. إلا أن الاحتلال شدّد خناقه، وأغلق المنزل بأوامر عسكريّة، انتقاماً من الرجل. فماذا...

يمكنكم الاطلاع على المقال المطلوب وأرشيف يصل إلى عشرة أعوام من "السفير" عبر تسجيل الدخول أو الانتساب الى أسرة "السفير"