«عزّز» الرئيس الأميركي دونالد ترامب عهده الآتي بتعيين الجنرال المتقاعد جيمس ماتيس. ماتيس العنصري في تصريحاته ومواقفه، يجمعه العداء لإيران وغيرها مع زملائه في الحكومة الأميركية المُقبلة. ووفق المزايا التي يتمنّاها ترامب لـ «أميركا عظيمة» سبق لترامب أن عيّن الجنرال مايكل فلين مستشاراً للأمن القومي، ومايك بومبيو رئيساً للاستخبارات المركزية، وهم من «صقور المُحافظين» الذين لا يُخفون عداءهم لإيران والإسلام الراديكالي، وحنقهم على حقبة الرئيس باراك...

يمكنكم الاطلاع على المقال المطلوب وأرشيف يصل إلى عشرة أعوام من "السفير" عبر تسجيل الدخول أو الانتساب الى أسرة "السفير"