عادت أصوات المطالبين والمتعبين والمظلومين لتعجّ في أرجاء «مؤسسة كهرباء لبنان». المياومون يعودون إلى الشارع، ومجلس التفتيش المركزي يرفع بيده تقارير «فاضحة»، بحسب تعبير أحد المتابعين.

وعلمت «السفير» أن مجلس التفتيش أحال تقريراً لا يرحم أحداً إلى النيابة العامة المالية، ومن المتوقّع أن يصار إلى تغريم شركات مقدّمي الخدمات المخالفة ومحاسبتها، إضافةً إلى مساءلة بعض الموظفين في الكهرباء الذين لهم اليد الطولى في تسهيل الطريق للهدر والفساد ونهب...

يمكنكم الاطلاع على المقال المطلوب وأرشيف يصل إلى عشرة أعوام من "السفير" عبر تسجيل الدخول أو الانتساب الى أسرة "السفير"