بين المزاح والجد، طالب وفد من الأقليات المسيحية خلال زيارة له الى رئيس مجلس النواب نبيه بري بإعطائه لافتة «المحرومين» لكونها تختصر معاناتهم مع النظام السياسي من كل النواحي. فشعور «الحرمان» هو المرض الذي تعاني منه هذه الشريحة المسيحية منذ الاستقلال إلى اليوم. وفي «مهرجان» التأليف الحكومي المتواصل في هذه الأيام، تزيد «العوارض» ويصبح «المطلب التاريخي» و «الشكوى المزمنة» هي الشغل الشاغل لفئة قدّمت شهداء على مذبح...

يمكنكم الاطلاع على المقال المطلوب وأرشيف يصل إلى عشرة أعوام من "السفير" عبر تسجيل الدخول أو الانتساب الى أسرة "السفير"