استبقت موسكو زيارة الرئيس الروسي فلاديمير بوتين لطوكيو الشهر المقبل بالإعلان عن نشر منظومات الصواريخ الساحلية من طراز «بال» و «باستيون» في جزر الكوريل، المتنازع عليها مع اليابان. فسارعت الأخيرة، على لسان وزير خارجيتها، بالحديث عن رد مناسب على الخطوة الروسية. وقد عللت وزارة الدفاع الروسية نشر هذه المنظومات الصاروخية في جزيرتي «إيتوروب» و «كوناشير» في الكوريل، بأنها ضرورية لحماية القواعد العسكرية البحرية والبنى التحتية الساحلية الروسية....

يمكنكم الاطلاع على المقال المطلوب وأرشيف يصل إلى عشرة أعوام من "السفير" عبر تسجيل الدخول أو الانتساب الى أسرة "السفير"