بالرغم من موقعها وأهميتها التاريخيين، لم تفز مدينة بعلبك بجوائز كثيرة. لا يعني هذا الأمر أن المدن، بشكل عام، يمكن أن تُمنح جوائز تبعاً لمنجزات معمارية عظيمة الشأن قام بها الأقدمون، إذا ما استثنينا، ومن ناحية مختلفة، إمكان إلحاق هذه المدن بلائحة «التراث العالمي» المحميّ من قبل «منظمة الأونيسكو». يتعلّق الأمر، هنا، بمشاريع إنمائية تهدف إلى تطوير المدينة وتحسين مرافقها، وهذا ما استطاع تحقيقه الأخوان البعلبكيان المهندسان مازن وماهر الرفاعي، من خلال المشروع الذي...

يمكنكم الاطلاع على المقال المطلوب وأرشيف يصل إلى عشرة أعوام من "السفير" عبر تسجيل الدخول أو الانتساب الى أسرة "السفير"