منذ اللحظة الأولى لإعلان فوز دونالد ترامب برئاسة الولايات المتحدة، برزَ على الفور نوعٌ من التناقض بين أنصار إسرائيل، فاليمين الإسرائيلي هلّل وطبّل لهذا الانتصار العظيم الذي اعتبروه انتصاراً لمنظومة القيم الفاشية التي يؤمنون بها، بل إن قادةً مثل زعيم «البيت اليهودي» نفتالي بينت، قال إن فوز ترامب يعتبر نهايةً لفكرة «حل الدولتين»، وبالتالي نهاية بائسة لفكرة الدولة الفلسطينية.

ولكن كان في أميركا تيارٌ يهودي رأى أن فوز ترامب أخرج من باطن أميركا أسوأ ما...

يمكنكم الاطلاع على المقال المطلوب وأرشيف يصل إلى عشرة أعوام من "السفير" عبر تسجيل الدخول أو الانتساب الى أسرة "السفير"