سيمر وقت طويل قبل أن يستفيق العالم من هول الصدمة التي أحدثها الانتصار المباغت لدونالد ترامب على منافسته هيلاري كلينتون وفوزه برئاسة الولايات المتحدة الأميركية.

انهارت نظريات فلسفية عريقة، وسقطت تقديرات رصينة، والتَهَمَ الفشلُ إحصائيات واستطلاعات رأي واسعة، وخذلت صناديق الاقتراع خبراء مميزين في اتجاهات الرأي العام وتحولاته، واتسع نطاق الصدمة إلى خارج الولايات المتحدة الأميركية.. بل لعلها كانت في الخارج أشد مما كانت في الداخل.

لكن أهل النظام العربي، وعلى اختلاف...

يمكنكم الاطلاع على المقال المطلوب وأرشيف يصل إلى عشرة أعوام من "السفير" عبر تسجيل الدخول أو الانتساب الى أسرة "السفير"