في أول اجتماع له بعد انتهاء الشغور الرئاسي، وفي ظل الأجواء الأيجابية التي تظلل البلاد، عقد مجلس البطاركة والأساقفة الكاثوليك في لبنان دورته العادية «الذهبية» التي تحمل الرقم خمسين تحت عنوان «شؤون راعوية وإدارية».

«الشكر لله أولاً وأخيراً» وجهه البطريرك بشارة بطرس الراعي، كرئيس للمجلس وكبطريرك الموارنة في أنطاكيا وسائر المشرق، في كلمته الافتتاحية لأنه «استجاب لصلاتنا وصلاة شعبنا» بانتخاب رئيس جديد للجمهورية. وإذ تطلّع الراعي...

يمكنكم الاطلاع على المقال المطلوب وأرشيف يصل إلى عشرة أعوام من "السفير" عبر تسجيل الدخول أو الانتساب الى أسرة "السفير"