لا يبدو أن المفاجأة التي فجّرتها المحكمة الحزبية العليا في «الحزب السوري القومي الاجتماعي» بقبول الطعن المقدَّم من قبل معارضي تجديد ولاية النائب أسعد حردان لرئاسة الحزب، ما أدى الى إزاحته عن رئاسة الحزب، قد انتهت فصولا.

بعد نحو أربعة أشهر على تلك المفاجأة، أقدم المجلس الأعلى في الحزب، يوم الجمعة الماضي، على إقالة عضوي الغرفة الاولى في المحكمة، نزيه غنطوس وجهاد العقل، علما أن تلك الغرفة برئاسة ميشال الحاج كانت قد أقدمت على قبول الطعن برئاسة حردان.

هذا...

يمكنكم الاطلاع على المقال المطلوب وأرشيف يصل إلى عشرة أعوام من "السفير" عبر تسجيل الدخول أو الانتساب الى أسرة "السفير"