عنوانان تصدّرا الحدث الأميركي، في اليوم الثاني على انتخاب دونالد ترامب رئيساً للولايات المتحدة، وتجاوز صدمة فوزه، محلياً وعالمياً. وفيما لا يزال الغموض يلفُّ السياسة الخارجية التي سيعتمدها الرئيس الأميركي الجديد، توالى خروج أسماء فريقه الوزاري المحتملة وفريقه الاستشاري الى العلن، رغم التساؤل الذي ظل طاغياً في الساحة الأميركية، وهو بأي أصوات فاز الملياردير النيويوركي، على هيلاري كلينتون؟

من جهة أخرى، اختفت بعض أكثر اقتراحات دونالد ترامب إثارة للجدل خلال حملته للرئاسة من على...

يمكنكم الاطلاع على المقال المطلوب وأرشيف يصل إلى عشرة أعوام من "السفير" عبر تسجيل الدخول أو الانتساب الى أسرة "السفير"