هي سهرة انتخابية طويلة نظمتها السفارة الأميركية في عوكر، دعت إليها شخصيات لبنانية، أصدقاء، خبراء سياسيين وأساتذة جامعيين كما جرت العادة منذ 12 عاماً.

لكن اللافت كان دعوة الإعلاميين، بطلب من السفيرة اليزابيت ريتشارد التي استلمت منصبها منذ أربعة أشهر، وقد شاءت أن تعطي لكل وسيلة إعلامية مقابلة صغيرة لمدة ست دقائق، مع تنبيه الصحافيين أنه يحق لكل منهم بسؤالين حول الانتخابات.

في القاعة التي زينت بالأعلام الأميركية وثلاث شاشات تلفزيونية للنقل المباشر، كانت ريتشارد حاضرة وسألتها...

يمكنكم الاطلاع على المقال المطلوب وأرشيف يصل إلى عشرة أعوام من "السفير" عبر تسجيل الدخول أو الانتساب الى أسرة "السفير"