طوت الولايات المتحدة، أمس، صفحة السباق الرئاسي الأكثر «ابتذالاً» في تاريخها. على مدى 511 يوماً، «أتحف» المرشّحان العالم برؤيتَيهما المُستقبليتَين لأكبر قوّة في العالم. بين السيئ والأسوأ، بين المرشّحة الديموقراطية هيلاري كلينتون والجمهوري دونالد ترامب، اتخذ الأميركيون، مضطرين، خيارهم «المرّ». وبغضّ النظر عن النتيجة، فإن ما بعد التاسع من تشرين الثاني 2016، يومٌ آخر.

حتى آخر لحظة قبل فتح صناديق الاقتراع عند الساعة الحادية عشرة بتوقيت غرينتش، واصل...

يمكنكم الاطلاع على المقال المطلوب وأرشيف يصل إلى عشرة أعوام من "السفير" عبر تسجيل الدخول أو الانتساب الى أسرة "السفير"