إذا كانت الديموقراطية تتعلق باختيار من سيقرر مصيرك، مصالحك ومستقبلك، فحينها على العالم فعلاً أن يشارك في انتخاب رئيس أميركا. القضية طرحت طبعاً، لكن في نقاشات ثقافية. انتخابات كهذه غير ممكنة، وليس أكيداً أن هناك ما يمكنه أن يؤثر فعلاً. مع ذلك، يمكن الالتفات إلى المفارقات التي تصنعها هذه "الأميركا" في انتخاباتها. إذا كان كل هذا التخويف من فوز دونالد ترامب حقيقياً، بما يعني أن العالم كان يعيش مساوئ صنعتها أميركا الأفضل، فحينها سيصعب على المكتوين بسياساتها ألا يقولوا: فلتأت...

يمكنكم الاطلاع على المقال المطلوب وأرشيف يصل إلى عشرة أعوام من "السفير" عبر تسجيل الدخول أو الانتساب الى أسرة "السفير"