يمكن القول إن «الإقطاع السياسي» شبهة باتت لصيقة بواقع تداول السلطة في العالم العربي. لكن لدى الحديث عن هذا المفهوم للوهلة الأولى، يبدو وكأن ثمة فرقاً في حيّز التنظير بينه وبين مثيله الاقتصادي. وواقع الأمر أن حقل «الاقتصاد السياسي» يكاد لا يدرس الإقطاعَين (السياسي والاقتصادي) إلا في سياق الوجود المشروط لكل منهما بالآخر. ذلك أن الإقطاع الذي عاشته أوروبا في عصورها الوسطى، لم يميز بين واجهتي السياسة والاقتصاد، لدى توزيعه الفاعليات الاجتماعية. وهو ما يستدعي بعض التفكيك، إن...

يمكنكم الاطلاع على المقال المطلوب وأرشيف يصل إلى عشرة أعوام من "السفير" عبر تسجيل الدخول أو الانتساب الى أسرة "السفير"