إذا ما استعرضنا التسميات التي أطلقها جوزف فالوغي على أعماله، المعلّقة لدى غاليري «إكزود»، لوجدنا أنها تدور جميعها حول الموسيقى. هذا الأمر تمكن ملاحظته في تسمية المعرض ككل، الذي اختار له الفنان عنوان: «تقاسيم». تشير الكلمة، في حدّ ذاتها، إلى ما يمكن أن ينتج من آلة موسقية من ألحان ودرجات موسيقية تطرب لها آذان المستمعين، بحسب مستويات علاقتهم بهذا الفن المتعدد المشارب والاتجاهات، ولو أن عبارة تقاسيم قد تنطبق على آلات معينة أكثر من سواها.

التسميات...

يمكنكم الاطلاع على المقال المطلوب وأرشيف يصل إلى عشرة أعوام من "السفير" عبر تسجيل الدخول أو الانتساب الى أسرة "السفير"