خرج مفهوم «الفاشينيستا» في السنوات الأخيرة من تفسيره الكلاسيكي، فبعدما كان يطلق على من تعمل في مجال الموضة، صار اليوم أكثر شعبويّة وجماهيرية، وتحوّل إلى عنوان رنّان يسبق صفة كل إمرأة تعشق صيحات الموضة، وتروّج لها، كما ارتبط بصاحبات مدوّنات الأزياء والنجمات. ولعلّ فورة مواقع التواصل الاجتماعي، شكّلت عاملاً مساعدًا في تعزيز شعبيّة هذه الظاهرة، وتحويلها إلى مصطلح شائع.

السبيل إلى اللقب

ليست كل نجمة...

يمكنكم الاطلاع على المقال المطلوب وأرشيف يصل إلى عشرة أعوام من "السفير" عبر تسجيل الدخول أو الانتساب الى أسرة "السفير"