بعد ستة وعشرين عاما وأربعة وعشرين يوما، أطل العماد ميشال عون من أمام القصر الجمهوري في بعبدا، لكن هذه المرة بزيه المدني غير الرسمي وليس ببدلته العسكرية، ومن موقعه كرئيس للجمهورية وليس كقائد للجيش أو رئيس لحكومة عسكرية. القاسم المشترك بين الاطلالة الجديدة والاطلالة القديمة هي العبارة التي خاطب بها عشرات آلاف المحتشدين اليوم أمام "بيت الشعب"(القصر الجمهوري) في بعبدا:"يا شعب لبنان العظيم.. يا شعب لبنان العظيم.. كنتم شعبا عظيما وأصبحتم شعبا أعظم".

استغرقت...

يمكنكم الاطلاع على المقال المطلوب وأرشيف يصل إلى عشرة أعوام من "السفير" عبر تسجيل الدخول أو الانتساب الى أسرة "السفير"