إنها لحظة لبنانية للاستمتاع بالانفراج.

عرف اللبنانيون في السنوات القليلة الماضية أسوأ الظروف السياسية وأقساها، فيما الحريق يلف المنطقة العربية المحيطة بهم، فقضوا أيامهم ولياليهم وجهاً لوجه مع الخوف والقلق.

من حقهم الآن، وواجبهم، أن يرتاحوا قليلاً ويتنفّسوا الصعداء، بعد انتخاب رئيس الجمهورية في أجواء توافقية وتصالحية، وبعدما تلاقت أشدّ القوى السياسية تباعداً وتناقضاً على التصويت للمرشح نفسه العماد ميشال عون. وينتظر أن تتوّج هذه الخطوة بتشكيل حكومة جامعة توحي بالثقة،...

يمكنكم الاطلاع على المقال المطلوب وأرشيف يصل إلى عشرة أعوام من "السفير" عبر تسجيل الدخول أو الانتساب الى أسرة "السفير"