لدى «حزب الله» قراءة سياسية واضحة للمشهدَيْن المحلي والإقليمي، وبالتالي، صارت الانتخابات الرئاسية وراء ظهره، وعينه على الحكومة وما يمكن أن تُسفر عنه ورشة الاستشارات النيابية الملزمة؛ وبالتالي، الذهاب نحو وضع يؤدي الى تحصين الاستقرار السياسي والاقتصادي والأمني.

«كل ما قيل سابقاً عن مثالثة وثنائيات لا فائدة منه ولا قيمة له، لأنه عبارة عن مجرد «فلاشات» سياسية ـ إعلامية للإبهار والإثارة وتحريك المشاعر، ومَن يريد أن يحمي بلده، هناك قوانين مرعية...

يمكنكم الاطلاع على المقال المطلوب وأرشيف يصل إلى عشرة أعوام من "السفير" عبر تسجيل الدخول أو الانتساب الى أسرة "السفير"