على الطاولة المحاذية لمدخل صالة «آرت سبايس ـ حمرا»، حيث تعُرض أعمال الفنانة ليلى كبة، ثمة أوراق بلون أزرق باستيل وُضعت في تصرّف الزائرين، وعليها مقطوعة شعرية لمحمود درويش عنوانها «الحنين». السطر الأول من المقطوعة يقول: «الحنين استرجاع للفصل الأجمل في الحكاية»، ومن ثم في مقطع آخر: «الحنين ندبة في القلب وبصمة بلد على الجسد». هذا النص، بخلفيته التي تُذكّر بسماء لازوردية، يشير، مجازياً أو من طريق الرمز، إلى ما يمكن أن نراه في الأعمال...

يمكنكم الاطلاع على المقال المطلوب وأرشيف يصل إلى عشرة أعوام من "السفير" عبر تسجيل الدخول أو الانتساب الى أسرة "السفير"