سمعت عنه في أوائل ثمانينيات القرن الماضي مرشحاً لقيادة الجيش، والتقيته للمرة الأولى في سفارة لبنان في واشنطن في كانون الأول 1983، عندما انتهى من دورة أركان عليا في الولايات المتحدة، ثم خدمت معه سفيراً في واشنطن بعدما تسلّم رئاسة الحكومة اللبنانية ليلة 23 ايلول 1988، مع بدء الفراغ الرئاسي وقتذاك.

كانت الخدمة معه مريحة عملياً وصعبة نفسياً، لأنه يتطلب الكثير الكثير لمساعدته في خدمة لبنان واللبنانيين. انتهت خدمتي في سفارة واشنطن في القضاء الأميركي مطالباً باعتراف الولايات المتحدة بشرعية...

يمكنكم الاطلاع على المقال المطلوب وأرشيف يصل إلى عشرة أعوام من "السفير" عبر تسجيل الدخول أو الانتساب الى أسرة "السفير"