الشبه بين مريام كلينك ولبنان كبير. هي جميلة ولبنان كذلك برغم ما أصابه من تشوهات. هي عفوية ولبنان كذلك، ولكثرة عفويته فتح أبوابه لكل الطامعين. هي سريعة البديهة في بعض الإجابات ومهضومة في أخرى وساذجة في بعضها الثالث، واللبناني كذلك، فهو «حربوق» لكنه لكثرة إيمانه بـ «حربقته» ترك ساسته يغالون في سحقه حتى طمروه بالنفايات. هنا تشبه النفايات، تلك الشائعات التي تلاحق مريام كلينك وتشغل الناس وقد تكون مجرد شائعات. اسألوا محاميتها، تعرفون.

عارضة الأزياء الجميلة...

يمكنكم الاطلاع على المقال المطلوب وأرشيف يصل إلى عشرة أعوام من "السفير" عبر تسجيل الدخول أو الانتساب الى أسرة "السفير"