فاضت المشاعر البرتقالية على طول الطرق المؤدية الى ساحة الشهداء. ساحة التحديات والانتصارات. كثر لبّوا دعوة رئيس «التيار الوطني الحر» جبران باسيل، أما المناسبة فاحتفال بانتخاب «المؤسس» رئيساً للجمهورية.

الشعور بالإنصاف، بعد 26 سنة من الانتظار، أبكى العونيين أمس. مزيج من دموع وضحكات، رقص على وقعها حاملو رايات لبنان و «التيار» و «القوات اللبنانية» و «حزب الله» حتى وقت متأخر من الليل. إنها من المرّات الفريدة أن ترفرف...

يمكنكم الاطلاع على المقال المطلوب وأرشيف يصل إلى عشرة أعوام من "السفير" عبر تسجيل الدخول أو الانتساب الى أسرة "السفير"