ألقى مقتل بائع السمك محسن فكري سحقاً داخل شاحنة نفايات لإتلاف البضائع غير القانونية، في مدينة الحسيمة في المغرب، بظلاله على الشارع المغربي عموماً، وفي مدينته الساحلية خصوصاً التي لها تاريخٌ من الصدام مع الحكومة. لكن الطريقة المأساوية التي أدت إلى مقتل فكري، ستفتح من دون شك سجالاً سياسياً في ظرف محلي دقيق، يحاول فيه حزب «العدالة والتنمية» الإسلامي تشكيل حكومته الثانية، وسط محاولات لإشراك المعارضة.

وعلى الرغم من تحقيق المغرب نسبة نمو جيدة خلال السنوات الماضية، وتمكنه من...

يمكنكم الاطلاع على المقال المطلوب وأرشيف يصل إلى عشرة أعوام من "السفير" عبر تسجيل الدخول أو الانتساب الى أسرة "السفير"